ما هو التفكير الاستراتيجي وكيفية تطويره

ما هو التفكير الاستراتيجي وكيفية تطويره

ما هو التفكير الاستراتيجي؟

في نفس الموقف، يمكن لأشخاص مختلفين أن يتصرفوا بشكل مختلف. فبعض الناس يتعاملون مع المشاكل الصعبة بنجاح، لكن البعض الآخر يدوسون باستمرار على نفس أشعل النار. بعض الناس يبنون مشروعًا تجاريًا ناجحًا بدون أي شيء تقريبًا، بينما يمر آخرون بهذه الفكرة معتقدين أنها لا تستحق اهتمامهم.

فلماذا يكون بعض الناس قادرين على رؤية وفهم وتقييم الاتجاهات والتوقعات، بينما البعض الآخر ليس كذلك؟ ذلك لأن البعض قادر على التفكير الاستراتيجي، بينما البعض الآخر ليس كذلك.

A person with strategic thinking has the ability to think systematically, taking into account all the factors and calculating probabilities, for it is not without a reason that the word "strategy" means the art of management in translation from Greek.

التفكير العادي يكفي تمامًا للأعمال الروتينية اليومية. ولكن أولئك الذين يريدون المزيد من الحياة، فإن القدرة على حساب عواقب أفعالهم وأفعال الآخرين مسبقًا أمر ضروري ببساطة.

بدون التفكير الاستراتيجي، من المستحيل بناء عمل تجاري ناجح، لأن التفكير الاستراتيجي وحده هو الذي يساعد على وضع خطط طويلة الأجل، وتحديد الأعمال التي يجب الاستثمار فيها، وكيفية تخصيص الموارد والتنبؤ بالنتيجة النهائية.

إن وصف بعض الناس من حولنا بالحنكة وبُعد النظر والحدس والحكمة أحياناً، لا يعني أننا لا نفهم أن لديهم قدرة طبيعية على التفكير الاستراتيجي بشكل عام.

في الحياة الشخصية، يؤدي عدم القدرة على رؤية عواقب أفعالك والتفكير المستقبلي إلى عدم وجود الدافع أو الرغبة في القيام بشيء ما وإلى التراخي الداخلي.

في العمل الجماعي، يؤدي غياب التفكير الاستراتيجي في العمل الجماعي إلى غياب الهدف المشترك والتناقضات والخلافات.

فبدون التفكير الاستراتيجي يمكن أن يفوّت كبار مديري الشركة الفرص، ويهدرون الموارد أو الأموال، ويمكن أن تنخفض القدرة التنافسية الإجمالية للشركة.

ومع ذلك، فإن التفكير الاستراتيجي ليس صفة فطرية، مما يعني أنه يمكن تعلمه. والمعلم الأهم هو الخبرة، الشخصية والمهنية على حد سواء.

كل أنواع التفكير تحتاج إلى وقت. يمكنك توفير وقت فراغك باستخدام أدوات مختلفة في حال كنت مديراً أو مسؤولاً عن تحسين محركات البحث أو مديراً للشركة. ويمكن أن تصبح مجموعة متنوعة من البرامج مساعدة حقيقية لتحقيق هدفك سواء في المراقبة أو في إيجاد وقت فراغ لتطوير تفكيرك الاستراتيجي. الأفضل مراقبة الموظفين مساعدتك في هذا الاختيار.

كيفية تطوير القدرة على التفكير الاستراتيجي

  1. تعلم التنبؤ

    Before taking any action, we should imagine the further development of events and the final result, which we can get. For example, ask yourself: "What do I want to achieve and what will my actions or words lead to?".

    Preparing for a public presentation, we can not only think through the text carefully but also imagine the questions that the audience can ask. Firstly, this way we can remember what we're talking about better. Secondly, our answers will be more confident, because we will already have them prepared in advance. In addition, it will be interesting to see later how many of the questions we have "guessed".

    يمكنك تطوير التفكير الاستراتيجي في حياتك اليومية. على سبيل المثال، تذهب في رحلة وتحزم أمتعتك وتحزم أغراضك، وتفكر مسبقًا وتفترض ما تحتاج إلى أخذه في حالة سوء الأحوال الجوية أو المرض أو فقدان الوثائق أو المال.

    نصيحة أخرى مفيدة هي جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات ومحاولة تحليلها قبل التخطيط. على سبيل المثال، إذا كنت ذاهباً في رحلة، تحقق من توقعات الطقس ومعرفة ما إذا كنت بحاجة إلى أخذ المعطف والسترة. ومع ذلك، إذا كنت تفكر خارج المواقف اليومية، تصبح الأمور أكثر تعقيداً. على سبيل المثال، كونك صاحب عمل، كيف يمكنك التنبؤ والتخطيط لنموه؟ الأمر هو أنك يجب أن تعرف كل خصوصيات وعموميات عملك، وكيف يتم إنجاز العمل ومقدار الوقت والموارد التي يستغرقها لإنجازه. لحسن الحظ، يقدم السوق اليوم مجموعة متنوعة من الأدوات التي من شأنها جمع هذه المعلومات وتفسيرها لك. أحد أفضل الحلول هو التحكم الذكي التي ستساعدك على تتبع روتين العمل اليومي لفريقك واكتشاف المتقاعسين المحتملين أو التهديدات الداخلية أو الإفراط في إنفاق الموارد.

    Of course, you won’t be able to take all the nuances into account, because to some extent you depend on the case. And your attempts to predict should not resemble fortune-telling. You must rely on your life or professional experience, even if it is not very rich yet. It will be quite interesting to compare the results "before" and "after".

    اقرأ المزيد عن مراقبة الموظفين CleverControl
  2. استخدام التصور

    سيساعدك إنشاء صور ذهنية ووصفها في ذهنك على تعلم رؤية الأشياء والأحداث والمشاريع وما إلى ذلك بالتفاصيل. على سبيل المثال، تقول مثلاً "شجرة" وتبدأ في تخيلها بالتفاصيل: كم عمرها، كم طولها، كم ارتفاع أغصانها عن الأرض، ما هي الطيور التي تجلس عليها، ما هو عمق جذورها في الأرض، إلخ. ومع ذلك، فإن الشخص الذي يستطيع التفكير بشكل استراتيجي يجب ألا يرى التفاصيل فقط بل الصورة الكاملة - الشجرة - بشكل عام.

  3. فكّر في الخطط الاحتياطية

    في محاولة للتنبؤ بمسار الأحداث، نتخيل خطة نتصرف وفقًا لها. يبدو أحيانًا أننا فكرنا في كل التفاصيل، لكن الموقف الحقيقي يثبت خطأ كل تكهناتنا. يمكن أن تكون هناك ظروف غير متوقعة تحيرنا لأننا خططنا لمسار آخر للتصرف.

    لهذا السبب يمكنك أن تفترض عدة متغيرات للموقف و"تتدرب" على سلوكك في كل حالة أثناء محاولتك التخطيط لتصرفاتك. دعنا نسميها "الخطة البديلة".

    يمكنك أن تتذكر صراعًا صعبًا حدث لك من قبل عندما كنت غير راضٍ عن سلوكك وتخيل على الأقل 3 طرق للخروج من هذا الصراع كانت ستكون أقل إيلامًا بالنسبة لك. في المستقبل، إذا واجهت ظروفًا مماثلة، ستتمكن من التنبؤ بالنتيجة واختيار أفضل مسار للتصرف بسهولة.

  4. ضع في اعتبارك خبراتك السابقة - سواء خبراتك الخاصة أو خبرات الآخرين

    لقد راكمت البشرية خبرة كبيرة في جميع مجالات الحياة على مر القرون. ولهذا السبب عند حل مهمة معينة أو مشكلة معينة، فكر أولاً إذا كان هناك من واجه نفس المهمة أو المشكلة من قبل. وبالاستناد إلى خبرة الآخرين، يمكننا التنبؤ بمسار الأحداث والتقدم بشكل كبير دون إعادة اختراع العجلة التي يستخدمها الآخرون منذ عصور.

    يقولون إن الأشخاص الناجحين يتميزون بأنه بينما يفكر الآخرون، فإن الناجحين يرتكبون الأخطاء ويحللونها. فبالنسبة لهم، الأخطاء ليست أخطاء بل تجربة. بعد أن يتصرفوا، يسألون أنفسهم: لماذا لم تسر الأمور كما توقعت؛ ماذا ستكون النتيجة إذا اتخذت مسارًا آخر؟ وبهذه الطريقة، يتطور تفكيرهم الاستراتيجي.

  5. تطوير التفكير المنطقي خارج الصندوق

    نحن عادةً لا نرهق أنفسنا في الحياة اليومية باتخاذ القرارات التلقائية والتفكير النمطي وهذا ما يميزنا عن الأشخاص غير المألوفين الذين يتمتعون بالتفكير الاستراتيجي المتقدم.

    على سبيل المثال، تفكر إحدى الشخصيات المعروفة في المسلسلات التلفزيونية وهي تنظر إلى كعك السمسم على هذا النحو: "يتم جلب السمسم إلى أمريكا من البلدان التي ستدمر حشرة السيكادا محصولها في العام المقبل. لذا، إذا اشتريت السمسم بالسعر الحالي، يمكنني أن أبيعه بسعر أعلى بعد ذلك وأربح مالاً جيدًا." يمكننا أن نقول، أن هذا الشخص لديه تفكير استراتيجي لأن السمسم بالنسبة للآخرين هو مجرد كعك السمسم.

    بالتأكيد، للتفكير بهذه الطريقة، لا يكفي الحدس. يجب أن تكون لديك الخبرة والمعرفة.

Here are some other interesting articles: